Undoing colonial carcerality everywhere: Palestine & the global drug war

Read Arabic (اللغة العربية) translation here and French translation here. From May 14, 2024: Recorded webinar based on this essay here.

Substances are weaponized as a tool of settler colonialism by Canada, while their prohibition and attached criminalization have been used to uphold the settler state, and its attendant forms of racial capitalism

Collective prohibitionist policies are key to the interlocking social relations of colonial control and capitalism under Canada. The carceral apparatus, which includes courts, prisons and provincial-level child apprehension systems, is largely powered by drug war-related charges, either through direct drug-related events, or the indirect violence generated by an unregulated drug market.

Like much of the world, Canada is overseeing a crisis of mass death due to the unregulated drug market now producing a contaminated and unpredictable supply in response to a century of shifting forms of surveillance and crackdowns on illicit procurement. More than 42,000 people died by drug opioid and stimulant drug poisonings between January 2016 and September 2023 in Canada (and at least 14,000 people died in the province of British Columbia alone from April 2016 to January 2024).

In Palestine, restrictions on substances have been employed as a tool of war by the settler state of Israel.

Palestinian Legislative Council member Khalida Jarrar, who has been incarcerated multiple times by Israeli authorities, has likewise identified prisons and prisoners as “a natural and integral part of the Palestinian people and their cause.”

In October 2023, the settler colonial occupation of Palestine by Israel escalated violently again – and the ongoing, live-streamed genocide has been a crisis of mass death. By February 2024, over 30,000 Palestinian people had been killed in this process of ethnic cleansing; however, the actual number of people killed, maimed, injured and kidnapped will take years to understand

the key sculpture at Aida refugee camp, 2011, welshkaren

Like other substances, the withholding of access to food and medicines have been one component of Israel’s violence. In Destroying Gaza’s Health Care Is a War Crime, two academics highlight “a particularly cruel circular logic,” as Israeli forces bomb and besiege Gaza, they create “an urgent need for medical care among civilians while simultaneously denying them access to it.” Anesthetics, vaccines and painkillers are among the many forms of aid Israel has strategically blocked to quicken their genocidal and murderous violence. At the same time, settler occupation and dispossession creates conditions where illicit substances are relied on and used more widely.

substances and carceral apparatuses

Similarly to Canada and Israel, the modern consensus of drug prohibition is not a terribly old concept. 

In China, opium was briefly banned in the mid-1800s, but was lifted. In the West, it was in the late 1800s, not long after the United Kingdom’s Pharmacy Act of 1868, and around the same time as the temporary ban of intoxicants specific to the Indian Act in Canada, were introduced that drug prohibition started to rear its head. In the early 1900s, drug prohibition started to gain steam, mostly driven by broad anti-Asian racial resentment by white people. Then in 1912, the international opium convention was signed by just over 10 countries Between 1912 and 1923, Canada continued to place substances under prohibitionist-level control, mostly due to racial panic, directed in part by white feminists, such as Emily Murphy’s campaign against cannabis. By 1949, 67 countries had signed on to this prohibitionist convention. It would be the bedrock for future international drug conventions that make up the global “war on drugs.” Many substances that had never before been considered “drugs,” were suddenly defined as such by their addition to prohibitionist, controlled substances list around the world.

From Saturday Sunset, August 24, 1907. The caption below read: “The same act which excludes orientals should open the portals of British Columbia to white immigration,” Vancouver Public Library

The drug war has since been used as a weapon of international and racist mass incarceration and state-sanctioned violence. In Canada, there tends to be more than 60,000 drug-related charges made per year. This does not account for unregulated drug market violence, or the thousands of deaths caused by how complex the supply is due to the “intersecting policies, conventions, and legislation surrounding it,” not only by the measured poisonings and overdose, but through infections, changing forms of wounds, and repeated non-fatal overdose.

These realities make-up part of the settler colonialism that is Canada. Indigenous Peoples continue to be overrepresented in every part of the “criminal justice” system. For example, Indigenous women are incarcerated by Canadian authorities at 12.5 times the rate of non-Indigenous women; and Indigenous Peoples tend to face more punitive sentencing within the same system.

These policies have also driven police budgets. Police have been the enforcers of a revived wave of forced displacement across Canada in recent years, including in freezing temperatures. Indigenous Peoples are disproportionately displaced by this practice, which has been linked to premature death and other negative health outcomes

From Vancouver’s Downtown Eastside to Palestine, similar settler colonial formations of power have forcibly displaced people. Police and Israel’s judiciary have been frontline enforcers of an apartheid state. In July 2018, the Vancouver Police Department (VPD) famously hosted the Israeli Police Major General, who VPD Chief Adam Palmer called an “insightful leader!” The VPD have repeatedly wrongly labeled the current genocide as a “war,” and sent 100 officers to break up a peaceful protest to address Prime Minister Justin Trudeau’s inaction and lack of leadership regarding the genocide in Gaza when he visited.

harm reduction: movement strengths and limits 

Harm reduction is a contested term that has been appropriated and sanitized by public health institutions around the world and often diminished to a set of social and healthcare interventions. However, harm reduction is rooted in a political movement that challenges dominant social relations and calls for a reorganization of society to value life for all people–not only those valued most by status quo economic and power structures.

In Canada and beyond, the movement has successfully helped drive policies that permit supervised consumption sites, the less medicalized overdose prevention sites, a short-lived heroin and methamphetamine compassion club model, made naloxone freely accessible, reduced deaths during a public health emergency and broken down policies that excluded drug users from social services, including shelters and social housing, among other reforms.

However, the movement also faces issues of elite capture, and of becoming embedded/appropriated in the same branches of the state that it is contesting, while also leaving out Indigenous and racialized communities and leadership at the institutional-level–which has resulted in issues of insularity and lack of anti-colonial analysis and social/political action. The status quo arrangement of power benefits from this fragmentation of struggle by dividing movements. These fragmented struggles then carry a tension of requesting recognition and justice from the same institutions creating and governing over the violence they are resisting, due to the limits of single issue organizing in resisting power. The movement is also contending with an ever more complicated drug supply and its impacts, as well as mass deaths within our communities.

This is congruent with Canada’s overall strategies around co-opting and appropriating domestic Indigenous struggles for liberation. After Indian residential school survivors successfully fought for the Truth and Reconciliation Commission (TRC), the Yellowhead Institute found that 86 percent of the TRC’s calls were unfulfilled as of 2023 – a year where zero were addressed. Yellowhead has since abandoned their accountability project due to inaction on the part of Canada.

At the grassroots-level, there are several organizations and groups, such as, but certainly not limited to the Indigenous Harm Reduction Network, the Western Aboriginal Harm Reduction Society, the Surrey Union of Drug Users’ South Asian Committee, Coalition of Peers Dismantling the Drug War, Care Not Cops 604, the Toronto Harm Reduction Alliance, the Vancouver Area Network of Drug Users’ Tuesday Education & Action Group, and the Native Youth Sexual Health Network, who are building toward broader, cross-issue harm reduction models and organizing toward the end of the war on drugs.

And like many movements, especially in the West, harm reduction is learning from the Palestinian people’s struggle and resistance. The Palestinian Youth Movement in particular has revived internationalist, anti-colonial discourse on a large scale. From art builds to mass mobilization to shutting down business as usual, the harm reduction movement and the eventual end of the toxicity crisis will owe a debt of gratitude to the Palestinian people–because they are freeing all of us–both in terms of lessons of strategy, and in clearly defining the underlying crux of struggles of mass death (whether through violence or organized abandonment): that the drivers are always rooted in control over land, resources, labour, exploitation and control over people. Colonial capitalism as a sociopolitical system is characterized in part by extracting as much it can from each body before sanctioning death to those that no longer ‘add value’ to the very same systems that extract in the first place. 

Mother and son running with flags of Palestine, Idriss Belhamadia

The Palestinian people and the movement have breathed life back into the term decolonization – which is not a popularity contest, a loose metaphor, nor a diversity and inclusion checkbox – but an actual political process of liberation. 

genocide and control

In what has been labeled by some as a ‘slow’ genocide in Canada, all layers of government have outright rejected solutions to the drug toxicity that undo drug war logic. Instead, governments have toyed with increased use of involuntary treatment, focused on the liberalization of long-acting, non-euphoric opioids that come with intensive surveillance and low retention rates, attempted to criminalize drug use further; and have put further pressure on cracking down on the illicit drug trade, despite providing no regulated replacement, creating shifts in the supply that kill. Despite having the most promising results of any intervention, the Drug User Liberation Front’s compassion club model was defunded and shut down through collusion between the federal and provincial governments, Vancouver Coastal Health and the VPD. Between 2015 and 2021, life expectancy for First Nations people decreased in BC by 7.1 years. 

In Palestine, Israel has rapidly escalated every form of control imaginable, from blocking humanitarian aid routes, closing their borders, to engaging in scholasticide by destroying universities and other educational centers, incarcerated thousands of Palestinians, killed dozens of journalists, and increased use of facial recognition and other forms of data weaponization

direct ties between settler states of canada and israel

While the two settler colonial occupations, Canada and Israel, drive violence in different parts of the world, they are not disparate events.

For example, Canada has never permitted more monetary value in military exports to Israel than since October 2023, offers tax breaks to donors and charities that are domestic Israeli army recruitment programs, created a refugee scheme that, as of April 2024, zero people have been able to successfully apply for. Canada’s Minister of Mental Health and Addictions, Ya’ara Saks, stood by Israeli Minister Israel Katz while he promoted genocide, and has called herself a “proud Zionist,” while she also refused to fund programs to intervene in the poisoned supply locally. 

free Palestine & end the drug war

In both movements, to free Palestine from the river to the sea and to end the drug toxicity crisis, we can pull from the pre-colonial past to imagine better futures. Remembering times before the Zionist project, and before the West’s colonial encroachment, proves that different worlds existed than the ones we endure and bear witness to now. 

Palestinians have shown us that empires must crumble for us to build a better world. Those organizing against prohibition and the toxic drug crisis would be well-served to remember that the empires constructed on the drug war must fall too – and the movement must be anti-colonial and international in its efforts to dismantle carceral power in order to create the transformation we all need to live.

This essay grew out of discussions, notes & a panel connecting the global drug war to colonialism – and what those resisting drug war violence can learn from the people of Palestine and their leadership in reviving anti-colonial movements. Contributors: Bilal Bagha, Care Not Cops 604, Naja Kassir, Nanky Rai, Nesa Hamidi Tousi, Shams Abdul, Tyson Singh Kelsall ਟਾਈਸਨ ਸਿੰਘ & Zainab Amadahy.

other resources

Arabic translation

إلغاء الاستعمار والسجون في كل مكان: فلسطين وحرب المخدرات العالمية


تُسلَّح المواد لتصبح أدواتٍ للاستعمار المستوطني على يد كندا، حيث تُستخدم حظرها وجرمها لدعم
الدولة المستوطنة وأشكال رأس المال العنصري المرتبطة بها . السياسات الحظرية الجماعية هي مفتاح العلاقات الاجتماعية المتشابكة للسيطرة الاستعمارية
والرأسمالية تحت حكم كندا. الأجهزة السجنية، التي تشمل المحاكم والسجون وأنظمة احتجاز الأطفال
على مستوى المقاطعات، مدعومة بتهم متعلقة بحرب المخدرات، سواءً من خلال الأحداث المتعلقة
بالمخدرات مباشرةً، أو العنف غير المباشر الناتج عن سوق مخدرات غير مُنظَم . مثل باقي أنحاء العالم، تشهد كندا أزمة في الوفيات الجماعية ناتجة عن سوق المخدرات غير
المنظمة التي تُنتج إمدادًا ملوثًا وغير متوقع، كاستجابة لقرن من أشكال المراقبة المتغيرة والحملات
على التوريد غير المشروع. لقد توفي أكثر من 42،000 شخص بسبب تسمم المخدرات الأفيونية
والمحفزة بين يناير 2016 وسبتمبر 2023 في كندا )وتوفي على الأقل 14،000 شخص في مقاطعة
كولومبيا البريطانية من أبريل 2016 إلى يناير 2024 (. وبالمثل، يمكن أن يسهم عدم وجود تنظيم،
على الرغم من الطلب الواضح على هذه المواد، في زيادة العنف في الخارج من خلال تحفيز
الاعتماد على أسواق المخدرات التي يفرضها العنف غير المنظم . في فلسطين، تم استخدام القيود على المواد كأداة حرب من قبل الدولة المستوطنة لإسرائيل . وقد أشارت النائبة في المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار، التي تم سجنها مرارًا من قبل
السلطات الإسرائيلية، إلى السجون والسجناء على أنهم “جزء طبيعي وأساسي من الشعب
الفلسطيني وقضيتهم “. في أكتوبر 2023 ، تصاعدت الاحتلال الاستعماري لفلسطين من قبل إسرائيل بعنف مرة أخرى –
وكانت الإبادة الجماعية المبثوثة عبر البث المباشر أزمة في الوفيات الجماعية. بحلول فبراير 2024 ،
قُتل أكثر من 30,000 شخص فلسطيني في هذه العملية من التطهير العرقي؛ ومع ذلك، سيستغرق
التعرف الفعلي على عدد الأشخاص الذين قتلوا، وأُصيبوا، وخُطفوا سنوات لفهمه . مثل باقي المواد، فقد تم استخدام منع الوصول إلى الغذاء والأدوية كجزء من عنف إسرائيل. في
مقال بعنوان “تدمير الرعاية الصحية في غزة جريمة حرب”، يسلط اثنان من العلماء الضوء على
“المنطق الدائري القاسي بشكل خاص” لقوات الاحتلال الإسرائيلية بقصف وحصار غزة، ومن ثم إنشاء
“حاجة عاجلة للرعاية الطبية بين المدنيين مع منعهم في الوقت نفسه من الوصول إليها”. تتضمن
البنج واللقاحات ومسكنات الألم بين العديد من أشكال المساعدات التي حجبتها إسرائيل بتدبير
استراتيجي لتسريع عنفها الإبادي والقاتل. في الوقت نفسه، تخلق الاحتلال المستوطني والاستيلاء
على الأراضي ظروفًا يتم فيها الاعتماد بشكل أكبر على المواد غير الشرعية واستخدامها . الأجهزة السجنية والمواد بالمثل لكندا وإسرائيل، فإن التوافق الحديث لحظر المخدرات ليس مفهومًا
قديمًا للغاية .
في الصين، تم حظر الأفيون في منتصف القرن التاسع عشر لفترة وجيزة، لكن تم رفعه. في الغرب،
بدأت في أواخر القرن التاسع عشر، ليس بعد قانون الصيدلة البريطاني لعام 1868 ، وفي نفس
الوقت تقريبًا مع الحظر المؤقت للمخدرات الناجمة عن قانون الهند الكندي، تمت إضافة المخدرات
إلى قائمة القيود حول العالم. في بداية القرن العشرين، بدأ حظر المخدرات يكتسب قوة، ويعزى
ذلك في الغالب إلى الاستياء العنصري الواسع النطاق من قبل البيض ضد الآسيويين. ثم في عام
1912 ، وقعت مؤتمر الأفيون الدولي بتوقيع أكثر من 10 دولة. بين عامي 1912 و 1923 ، واصلت
كندا وضع المواد تحت السيطرة الحظرية، بسبب الذعر العنصري، الذي كان مدعومًا جزئيًا من قبل
النساء البيض، مثل حملة إميلي ميرفي ضد القنب. بحلول عام 1949 ، كانت 67 دولة قد وقعت على
هذا المؤتمر الحظري. سيكون هذا الأساس لمؤتمرات المخدرات الدولية المستقبلية التي تشكل
“حرب المخدرات” العالمية. تم تعريف العديد من المواد التي لم تعتبر أبدًا “مخدرات” في السابق
فجأةً عن طريق إضافتها إلى قائمة المواد المحظورة الحظرية حول العالم . لقد تم استخدام حرب المخدرات منذ ذلك الحين كسلاح للسجون الدولية والعنصرية والعنف
المشروع من الدولة. في كندا، تتم تقديم أكثر من 60,000 تهمة متعلقة بالمخدرات سنويًا. وهذا لا
يأخذ في الاعتبار العنف في سوق المخدرات غير المنظم، أو الآلاف من الوفيات الناجمة عن تعقيد
الإمدادات بسبب “السياسات والمؤتمرات والتشريعات المتقاطعة المحيطة به”، ليس فقط من خلال
التسمم والجرعة الزائدة، ولكن من خلال العدوى وتغير أشكال الجروح والجرعات الزائدة غير القاتلة
المتكررة . هذه الحقائق تشكل جزءًا من الاستعمار الاستيطاني في كندا. يظل الشعوب الأصلية ممثلة بشكل
مبالغ فيه في كل جزء من “العدالة الجنائية”. على سبيل المثال، يتم سجن النساء الأصليات بواسطة
السلطات الكندية بنسبة 12.5 مرة مقارنة بالنساء غير الأصليات. وعادة ما يتعرض الشعوب الأصلية
لعقوبات أكثر صرامة ضمن نفس النظام . لقد دفعت هذه السياسات أيضًا بميزانيات الشرطة. لقد كانت الشرطة الجبهة الأمامية لزيادة التهجير
القسري عبر كندا في السنوات الأخيرة، بما في ذلك في درجات الحرارة الباردة. تتم إجبار الشعوب
الأصلية بشكل مبالغ فيه على التهجير بهذه الممارسة، التي ترتبط بالوفاة المبكرة ونتائج صحية
سلبية أخرى . من وسط مدينة فانكوفر إلى فلسطين، تم تشكيل تشكيلات السلطة الاستعمارية المستوطنة لطرد
الناس بقوة. لقد كانت الشرطة والقضاء الإسرائيليين جبهة أمامية للدولة الفصلية. في يوليو 2018 ،
استضافت إدارة شرطة فانكوفر (VPD) بشهرة الجنرال الكبير في الشرطة الإسرائيلية، الذي وصفه
رئيس VPD آدم بالمر بأنه “قائد مفكر!” وقد وصفت إدارة شرطة فانكوفر المسلحة بشكل خاطئ
مرارًا الإبادة الجارية حاليًا باعتبارها “حربًا”، وأرسلت 100 ضابط لتفريق احتجاج سلمي لمعالجة
تقاعس رئيس الوزراء جاستن ترودو عن الإبادة الجماعية في غزة عند زيارته . الحد من الأذى: قوة وحدود الحركة
تعتبر الحد من الأذى مصطلحًا متنازعًا تم توظيفه وتطهيره من قبل مؤسسات الصحة العامة في
جميع أنحاء العالم وتقليصه إلى مجموعة من التدخلات الاجتماعية والصحية. ومع ذلك، يتجذر الحد
من الأذى في حركة سياسية تتحدى العلاقات الاجتماعية السائدة وتدعو إلى إعادة تنظيم المجتمع
لتقدير حياة جميع الأشخاص – ليس فقط الأشخاص الذين يُقدر عليهم الأكثر من قبل هياكل الاقتصاد
والسلطة الحالية . في كندا وخارجها، ساهمت الحركة بنجاح في دفع السياسات التي تسمح بمواقع الاستهلاك المراقبة،
ومواقع الوقاية من جرعات الزائدة أقل تطبيعًا، ونموذج نادي الرحمة بالهيروين والميثامفيتامين
المستمد من المشاعر، وجعل نالوكسون متاحًا بحرية، وتقليل الوفيات خلال حالة طوارئ صحية
وتفكيك السياسات التي استبعدت مستخدمي المخدرات من الخدمات الاجتماعية، بما في ذلك
الملاجئ والإسكان الاجتماعي، إلى جانب إصلاحات أخرى . ومع ذلك، تواجه الحركة أيضًا مشاكل الاستيلاء النخبوي، والتضمين / التحريف في الفروع نفسها
للدولة التي تتنازع معها، مع تجاهل المجتمعات والقيادات السوداء والأصلية على المستوى
المؤسسي – مما أدى إلى مشاكل الانعزالية ونقص التحليل الجمعي والعمل السياسي / الاجتماعي.
يستفيد النظام الحالي للسلطة من تجزئة الصراع عن طريق تقسيم الحركات. تحمل هذه الصراعات
المجزأة بعدها توترًا يتمثل في طلب الاعتراف والعدالة من نفس المؤسسات التي تخلق العنف
وتحكمه، نظرًا لحدود التنظيم المفرد في مقاومة السلطة. كما تواجه الحركة مواجهة مع إمدادات
المخدرات المعقدة أكثر فأكثر وآثارها، فضلاً عن الوفيات الجماعية داخل مجتمعاتنا. هذا متماشٍ مع
استراتيجيات كندا العامة حول استيعاب واستيعاب النضالات الأصلية المحلية. بعد أن قاتل الناجون
من مدارس الداخلية الهندية بنجاح من أجل لجنة الحقيقة والمصالحة (TRC) ، التي جمعت القصص
من عام 2008 حتى النشر في عام 2015 ، وجد معهد يلوهيد أن 86 في المئة من نداءات TRC لم يتم
تنفيذها حتى عام 2023 . في تلك السنة حيث لم تتم معالجة أي منها. منذ ذلك الحين تخلت يلوهيد
عن مشروعها للمساءلة تمامًا بسبب الإجراءات الغير فعالة من قبل كندا . على المستوى العشوائي، هناك العديد من المنظمات والجماعات، مثل، ولكن ليس محصورًا فيها،
شبكة الحد من الأذى للأصوليين، وجمعية السكان الأصليين للحد من الأذى في الغرب، ولجنة الهنود
السريون للمستخدمين في سوسيتي للجنوب الآسيوي، وتحالف الأقران لتفكيك حرب المخدرات،
ورعاية ليس الشرطة 604 ، وتحالف تورونتو للحد من الأذى، وفريق التعليم والعمل يوم الثلاثاء لشبكة
فانكوفر للمستخدمين منطقة، وشبكة الشباب الأصلية للصحة الجنسية، الذين يعملون نحو نماذج
أوسع نطاقًا للحد من الأذى عبر القضايا وتنظيم نهاية حرب المخدرات . ومثل العديد من الحركات، خاصة في الغرب، تتعلم الحد من الأذى من نضال ومقاومة الشعب
الفلسطيني. حركة الشباب الفلسطيني على وجه الخصوص قد أعادت إلى الحياة الخطاب الدولي،
المضاد للاستعمار بشكل كبير. من خلال بناء الفنون إلى التنقل الجماعي لإيقاف العمل كالمعتاد،
ستدين حركة الحد من الأذى ونهاية أزمة السمية بالديون للشعب الفلسطيني – لأنهم يحررون الجميع

سواءً من خلال دروس الاستراتيجية، أو في تحديد نقطة الصلب لصراعات الوفيات الجماعية )سواء
من خلال العنف أو الهجرة المنظمة(: أن الدوافع دائمًا ما تكون متجذرة في السيطرة على الأرض
والموارد والعمل واستغلال الناس. الرأسمالية الاستعمارية كنظام اجتماعي وسياسي يتميز بجزء منه
بأخذ أكبر ما يمكن من كل جسد قبل تبرير الموت لأولئك الذين لم يعد لهم “قيمة” لنفس الأنظمة
التي تستخلص في المقام الأول .
أعاد الشعب الفلسطيني والحركة من أجل فلسطين حرة إلى الحياة إلى مصطلح إزالة الاستعمار –
الذي ليس مسابقة شعبية، أو مجرد ميتافورا فضفاضة، أو علامة اختيار التنوع والاندماج، ولكن عملية
سياسية فعلية للتحرر . الإبادة والسيطرة في ما أطلق عليه البعض ب “إبادة” بطيئة في كندا، رفضت كافة مستويات
الحكومة بشكل صريح الحلول لتسميم الدواء التي تلغي منطق حرب المخدرات. بدلاً من ذلك،
حاولت الحكومات زيادة استخدام العلاج الإكراهي، وركزت على تحرير الأفيون غير السعيدة طويلة
المفعول والتي تأتي مع مراقبة مكثفة ومعدلات احتفاظ منخفضة، وحاولت تجريم استخدام
المخدرات بشكل أكبر؛ ووضعت المزيد من الضغط على القضاء على تجارة المخدرات غير
المشروعة، دون توفير بديل مُنظَّم، مما أدى إلى تغييرات في العرض تقتل. على الرغم من أن نموذج
نادي الرحمة لجبهة تحرير المستخدمين من المخدرات كان يعد بأكثر النتائج الواعدة من أي تدخل آخر،
إلا أنه تم تعليق تمويله وإغلاقه من خلال التواطؤ بين الحكومة الفيدرالية والإقليمية، والصحة
الساحلية في فانكوفر وشرطة فانكوفر. بين عامي 2015 و 2021 ، انخفضت الأمانة العامة للأمم
المتحدة للأمم الأولى في كولومبيا البريطانية بنسبة 7.1 عامًا . في فلسطين، زادت إسرائيل بسرعة كل شكل من أشكال السيطرة الممكنة، من حجب مسارات
المساعدات الإنسانية، وإغلاق حدودهم، إلى المشاركة في قتل الجامعيين من الفلسطينيين، وزيادة
استخدام التعرف على الوجوه وغيرها من أشكال السلاح البيانات ي . الروابط المباشرة بين الدول المستوطنة كندا وإسرائيل في حين أن احتلالي الاستعمار الاستيطاني،
كندا وإسرائيل، يدفعان العنف في أجزاء مختلفة من العالم، فإنهما ليست حوادث متباعدة . على سبيل المثال، لم يسمح كندا بأكبر قيمة نقدية في التصدير العسكري إلى إسرائيل منذ أكتوبر
2023 ، وتقدم امتيازات ضريبية للمتبرعين والجمعيات الخيرية التي تعتبر برامج تجنيد الجيش
الإسرائيلي المحلية، أنشأت مخطط للاجئين لم يستطع أي شخص تقديم طلب ناجح له حتى شهر
أبريل 2024 . ووزيرة الصحة العقلية ومكافحة الإدمان في كندا، يعارا ساكس، وقفت إلى جانب الوزير
الإسرائيلي إسرائيل كاتز أثناء ترويجه للإبادة، وقد وصفت نفسها بأنها “صهيونية فخورة”، بينما
رفضت أيضًا تمويل برامج للتدخل في الإمداد المسموم محليًا . فلسطين حرة ونهاية حرب المخدرات في كلتا الحركتين، لتحرير فلسطين من النهر إلى البحر وإنهاء
أزمة السمية بالدواء، يمكننا الاستفادة من الماضي قبل الاستعمار لتخيل مستقبل أفضل. تذكر
الأوقات قبل المشروع الصهيوني، وقبل التوسع الاستعماري الغربي، يثبت أن عوالمًا مختلفة كانت
موجودة عن العوالم التي نشهدها الآن . أظهر الفلسطينيون لنا أن الإمبراطوريات يجب أن تنهار لنبني عالمًا أفضل. ستكون تلك التي تنظم
ضد حرب المخدرات وأزمة السمية بالديون مفيدة للغاية بتذكر أن الإمبراطوريات التي بنيت على
حرب المخدرات يجب أن تسقط أيضًا – ويجب أن تكون الحركة مضادة للاستعمارية ودولية في
جهودها لتفكيك السلطة الجنائية من أجل خلق التحول الذي نحتاجه جميعًا للعيش .